3 أسباب لاضافة الدورات الالكترونية على سيرتك الداتية و كيف تقوم بذلك؟"

  • 10/16/2019
  • جميل جمال

تختلف المقومات التي يبحث عنها أرباب العمل بحسب اختلاف الوظائف ومتطلباتها، إلا أنهم جميعا يبحثون عن شيءٍ مشترك: موظف أو عامل متميز يضيف قيمة إلى عملهم.

و مهمتك كمرشح يتمتع بإمكانيات قوية هي أن تبرهن لأرباب العمل وموظفي الموارد البشرية بأنك أنت هو الشخص القادر على القيام بتحول محوري في آلية وجودة العمل.

أن تقوم بتمييز نفسك عن الكم الهائل من العمال والموظفين الذين يقدمون على الوظيفة نفسها مهمة كانت صعبة، ولا سيما في عصرنا هذا.

ولكن، تعتبر عملية إضافة الدورات الإلكترونية التي قمت بإكمالها على سيرتك المهنية استراتيجية ممتازة تكسب من خلالها اهتمام أرباب العمل.

في هذه المقالة، سنقدم لك ثلاثة أسباب نُبرهن لك من خلالها أهمية إضافة الدورات الإلكترونية على سيرتك الذاتية، ثم سنشرح لك كيفية إضافتها بشكل لائق ومُلفِت.

 

  1. تسهيل مقابلة العمل عليك:

يعتمد أرباب العمل على المقابلات كمعيار لتحديد القيمة التي يمكنك أن تضيفها إلى شركتهم، لذلك من المهم جداً أن تقوم بتمييز نفسك عن سائر المرشحين.

على الرغم من الأمر أصبح يزداد شعبية، إلا أنه من النادر جداً أن يقع أرباب العمل على سيرة ذاتية مذكور فيها دورات إلكترونية:

فقم بذكر تلك الدورات التي تمت بصلة بالمجال الدي تقدم عليه من أجل ابراز مهاراتك. كما أن هذا الأمر يفتح المجال لحوار ونقاش بينك

وبين أصحاب العمل ما يمكنهم من التعرف عليك وعلى شخصيتك بشكل أفضل. فكُن مستعداً للإجابة على الأسئلة التالية:

  • ما هو الأمر الذي دفعك للتسجيل بهذه الدورة الإلكترونية؟
  • ما هي المعرفة التي اكتسبتها من هذه الدورة؟
  • ما هو الأمر الذي يمكنك أن تقوم به الآن ولم تكن تستطيع إنجازه قبل إتمامك لهذه الدورة؟

 أحد المتعلمين السابقين في منصة EdX ، يُدعى أكشاي، تمكن من الحصول على وظيفة مع شركة Microsoft.

 يشرح لكم أكشاي فيما يلي كيف ساهمت الدورات الإلكترونية بقبوله في الوظيفة التي لطالما حلم بها:

" بسبب الاستراتيجية التي تعتمدها شركة Microsoft، كانت معظم الأسئلة في المقابلة تتمحور حول الحوْسبة السحابية و عن مدى فهمنا واستيعابنا لها.

وقد قمت بإخبارهم عن الدورات الإلكترونية التي أخدتها مع منصة EdX، كما أخبرتهم بأنني كنت معلم مساعد في إحدى هده الدورات.

لقد أعجبوا كثيرا بهذا الأمر وكانت مقابلتي معهم بغاية السهولة والسلاسة، في حين كان المرشحون الآخرون يُستجوبون حول مسائل وأسئلة تقنية. "

 

  1. عَرض مجموعة من المهارات المعينة:

من الصعوبات التي قد تواجهها كمرشح هي أن تعكس للشركة قدراتك ومهاراتك، وقدرتك على استغلال هذه المهارات بما يفيد مصلحة الشركة ويسهل مجرى عملها.

إحدى الطرق التي تمكنك من تخطي هذه العقبة هي أن تتحدث عن مهارة معينة قمت بتطويرها وتقديم مثال واضح للأمور التي أنت قادر على إنجازها.

أكشاي على سبيل المثال، الطالب الذي حدثنا عن مقابلته مع شركة Microsoft، قام باستغلال الدورات الإلكترونية من أجل تطوير مهارة معينة،

ثم قام بإضافتها على سيرته الذاتية. وخلال المقابلة، تمكن من تقديم مثال تطبيقي للأمور التي يمكنه القيام بها وتعكس مدى فهمه للعمل الذي يقوم به. هدا الأمر أكد للشركة من أنه هو الشخص المناسب لهم.

 

  1. إبراز شخصيتك:

السعي للحصول على تعليم مهني أمر لا يساهم فقط بتطوير مهاراتك، لكنه يعكس أيضاً شخصية جيدة.

إتمام دورة إلكترونية كاملة أمر مبهر بحد ذاته: يبرهن لأرباب العمل بأنك شخص مندفع، منضبط، ناضج فكرياً، يمتلك الفضول العلمي

وعنده الإرادة لتعلم كل ما هو جديد. وهذه الصفات هي الصفات التي يبحث عنها كل موظفي الموارد البشرية لأنها تعكس شغفاً عند المرشح وبالنسبة لهم، الشغف يعني إضافة قيمة.

لكن خذ بعين الاعتبار أن هذا الأمر ينطبق فقط اذا قُمت بإتمام الدورة بشكل كامل وأن تكون متمكناً من التحدث عن المهارات التي اكتسبتها وكيف تلائم هده المهارات الوظيفة التي تقدم عليها.

على سبيل المثال، اذا كنت تقوم بالتقديم على شركة هندسة البرمجيات، لا تقم بذكر دورة تتمحور حول الحرب الأهلية الأمريكية.

على الدورات أن تمت بصلة بالمجال الذي تقدم عليه، فمثلاً، لما يتعلق بهندسة البرمجيات، دورات فيHTML 5  أو Introduction to C#  هي من الدورات التي يمكنك ذكرها.

لكن تذكّر، لا تقُم بذكرها إلا إذا كنت متأكدا من أنك متمكن من التحدث عنها وعما تعلمت منها بكل ثقة. اذا كنت لست قادراً على ذلك، يُفضل ألا تذكرها لأن هذا الأمر سيضرك بالنهاية.

 

كيف تضيف عملك في الدورات الاكلترونية على سيرتك الداتية؟

فيما يلي، سنُقدم لك عدة اقتراحات حول كيفية إضافة الدورات الإلكترونية على سيرتك الذاتية:

من الطرق التي يمكنك أن تضيف الدورات على سيرتك هي من خلال رسالة الإحالة: إنها طريقة ممتازة لكي تتواصل مع مدير التوظيف

بشكل شخصي وتُشكل هذه الرسالة منصة مناسبة تعرض عليها المهارات التي اكتسبتها وكيف يمكن للشركة من أن تستفيد من هذه المهارات.

واذا كنت تقدم سيرتك عبر الإيميل أو إلكترونيا، يمكنك أن تضع روابط إلكترونية للدورات التي أخدتها.

الاقتراح الثاني هو أن تقوم بإضافة قسم جديد على سيرتك الذاتية، تسميه "مهارات و أهداف" أو "التقدم الشخصي" أو "تطوير مهني" وتذكر فيه الدورات التي اتممتها.

أو يمكنك أن تضيفها تحت قسم "التعليم" خصوصاً اذا كنت من الأشخاص الغير حائزين على شهادة جامعية أو إذا كنت تقدم على مجال يختلف عن مجال دراستك.

ولكن في كل الأحوال، تذكّر أن تقوم بذكر الدورات التي أتممتها بشكل كلي وما تعلمته منها. كن مختصراً وتأكد من أن ما تقوم بذكره يمت بصلة بالمجال الذي تقدم عليه.

أمثلة:

تطوير مهني:

  • كيف تصبح رائد أعمال – معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا 2018:

تعلمت كيفية إقامة أبحاث سوق و استهداف مستهلكين معينين.

  • دورة تمهيدية في إدارة المشاريع – جامعة آديلايد 2017:

قمت بتطوير مهارات التواصل اللازمة في إدارة المشاريع.

 

أو:

 

التعليم و الشهادات:

  • معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا 2017: هندسة ميكانيكية.

قمت باستخدام منصة EdX للتسجيل بدورات وبرامج تدريبية قُدمت من أهم الجامعات حول العالم:

  • علوم الحاسوب – جامعة هارفرد – 2017

C, PHP, JavaScript Plus, SQL, CSS, HTML

  • استخدام  Excel  لعرض  البيانات – Microsoft 2017

بناء نماذج لعرض  وتحليل البيانات.

 

لا تنسَ أن تقوم بتحديث بروفايلك على LinkedIn بالشهادات والدورات التي أتممتها.

تقدم منصة EdX خاصية جديدة تساعدك بتحديث بروفايلك بشكل تلقائي. كل ما عليك فعله هو التأكد من أنه يتم إضافتها بالفئة المناسبة.