هل هذا حقيقي أم أنه واقع افتراضي ؟ تعلم كيفية جعل الواقع الافتراضي نابض بالحياة من كبار الباحثين

  • 10/21/2019
  • جميل جمال

مقال تجدونه في مدونة كورسيرا (Coursera)

إن لتكنولجيا الواقع الافتراضي (Virtual Reality or VR) القدرة على تغيير طرق التسوق، والتعلم في المدرسة، والعلاج في المستشفيات،

لهذا تتطلع العديد من الشركات في استقطاب أشخاص يفهمون كيفية تصميم هذه التكنولوجيا وطريقة عملها. في هذا المقال تم الإعلان عن تخصص جديد

والذي يقدمه موقع كورسيرا (Coursera) وهو بعنوان "تخصص الواقع الافتراضي" (Virtual Reality Specialization)، يهدف هذا التخصص

إلى تمكين أي شخص من أن يصبح قادراً على تطبيق تكنولوجيا الواقع الافتراضي لتعزيز كل شيء ابتداءً من اللعب إلى التدريب. يتولى تقديم المحتوى

التعليمي لهذا التخصص كلاً من الدكتورة سيلفيا بان والدكتور ماركو جيليس من جولدسميث / جامعة لندن (Goldsmiths, University of London

حيث يقدمان من خلاله خلاصة خبرتهما المشتركة والبالغة 25 عامًا في العمل داخل مختبرات الواقع الافتراضي الأكثر شهرة حول العالم. تتركز خبرتهما

حول توليد شخصيات افتراضية تفاعلية وجذابة، وهذا هو المحور الأساسي الذي يعتمدان تدريسه في هذا المساق التخصصي.

يرى الدكتور ماركو جيليس أن العديد من الأخطاء التي ارتكبها مُنشئو محتوى الواقع الافتراضي أتت من عدم فهمهم الطابع النفسي لكيفية عمل الواقع الافتراضي

ومايعنيه بالنسبة لكيفية إنشاء المحتوى وهو ما يعد ميزة أساسية في هذا التخصص. يحتاج مستخدمو الواقع الافتراضي إلى التفاعل الحقيقي

الذي يمكنهم من الشعور بالبيئة الافتراضية التي تحيط بهم، هذا يعني أن كل المكونات والشخصيات في البيئة الافتراضية يجب أن تستجيب بالطريقة التي توازيها في العالم الواقعي.

من خلال هذا التخصص سيتم تقديم مجموعة من الدورات التدريبية والتي تجمع بين الجزء النظري – الطابع النفسي وراء عمل الواقع الافتراضي – إلى جانب مهارات الإنتاج العملية.

هذا يمكن المتدربين من التفكير في الأساس النفسي الذي يقوم عليه الواقع الافتراضي  في كل وقت يطبقون فيه الجانب العملي للتخصص.

يشمل التخصص خمس وحدات دراسية، تبدأ بمقدمة في تكنولوجيا الواقع الافتراضي، وهي مصممة للمتعلمين غير التقنيين المهتمين باكتساب المفاهيم الأساسية لتطبيقات الواقع الافتراضي.

خلال هذه الوحدات، سيتمتع المتدربون بفرصة استخدام المهارات التي تم تطويرها في كل دورة لإنشاء لعبة الواقع الافتراضي الخاصة بهم،

وسيحصلون على خبرة عملية باستخدام أدوات التكنولوجيا الرائدة للواقع الافتراضي، بما في ذلك تقنية الوحدة (Unity).

نقلاً عن جيسيكا ليندل، رئيسة قسم التعليم في الوحدة العالمية (Unity’s Global Head of Education)، فإن هناك إمكانية كبيرة لتغيير الواقع الافتراضي طريقتنا في التعلم والعمل واللعب،

ولتحقيق ذلك، نحن بحاجة إلى مزيد من الخبراء في تقنيات وتصميم الواقع الافتراضي. تعد هذه السلسلة من الدورات المقدمة من جامعة لندن مثالاً رائعاً،

حيث أنها تساعد الأشخاص المهتمين بهذه التكنولوجيا على تطبيق تقنيات الواقع الافتراضي في العمل الذي يقومون به.

 

للمزيد من المعلومات حول تكنولوجيا الواقع الافتراضي، يرجى الاطلاع على الروابط التالية:

هنـــا

هنـــا